مثقفون مغاربة: مفهوم حوار الحضارات فضفاض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مثقفون مغاربة: مفهوم حوار الحضارات فضفاض

مُساهمة من طرف الثائر في الإثنين فبراير 18, 2008 1:53 am

مثقفون مغاربة: مفهوم حوار الحضارات فضفاض



الدارالبيضاء ـ العرب أونلاين ـ زكية عبدالنبي: اعتبر مفكرون ومثقفون مغاربة مفهوم "حوارالحضارات" مفهوما فضفاضا يحتاج إلى التعامل معه بكثير من الحذر لأنه "اصبح أفيونا يروج له لتشتغل به كثير من الندوات والمناظرات".

كما دعوا فى المقابل إلى التفكير فى حوار داخلى للشعوب قبل محاورة الآخر.

وقال المفكر والكاتب المغربى بن سالم حميش فى ندوة نظمت فى الدارالبيضاء على هامش الدورة الرابعة عشرة لمعرض الكتاب الدولى "حوار الحضارات أصبح افيونا يروج له وتشتغل به المناظرات والندوات." وأضاف "عندما نتكلم عن الحوار نفترض أن هناك معسكرات أو كتلا مدعوة إما الى حرب أو الى سلم وأن كل كتلة تشكل كتلة متاجنسة متراصة والحال ليس كذلك".

وقال إنه داخل القطر الواحد والتجمع القطرى الواحد "ليس هناك حوار يمكن أن نصفه بالحوار الثقافى المنتج المثمر النافع".

أما بخصوص الحوار مع الغرب الذى يقول حميش إنه لا يجب التحدث عنه بصيغة الجمع وإنما بصيغة المفرد بسبب تعدد الثقافات الغربية فإن "الحوار الحقيقى والمثمر لا يمكن أن ينشأ إلا إذا كان هناك تعارف واعتراف قوى بين الأطراف المتحاورة وإذا زال منطق القوة المتحكم فى بعض الأنواع من الحوارات التى هى مفاوضات بالأساس".

وقال "الحوار الحقيقى لا يمكن أن يتم ويبدأ ويدشن إلا إذا صفينا بعض أنواع الصراعات وبؤر النزاع وعندما تغيب القطبية الأمريكية ونصبح أمام تعدد القطبيات ويزول الفكر الواحدى الذى يفرض نفسه بالقوة العسكرية والعددية والنووية ويعترف للشعوب بحقوقها وتسوى القضية الفلسطينية والمشاكل الأخرى العالقة...".

ويخلص حميش إلى أنه "لايجب أن نتحول الى دعاة بل أن نرصد الصعوبات التى تحول دون ان يكون هناك حوار حقيقى وليس حوارا للواجهات وللاستهلاك".

واعتبر حميش أبياتا من ديوان ترجمان الأشواق للمتصوف العربى ابن عربى خير مثال على حوار الحضارات والاعتراف بالآخر "لم يسبق لها نظير فى أى أدب عالمى آخر".

ومن جهته ركزالأستاذ الجامعى والباحث عبدالحى المودن على الحوار الداخلى "فنحن نتحدث عن الحوار مع الآخر كأننا وحدة متجانسة". وقال إنه "يجب أن يكون الحوار أولا على المستوى الداخلى وأن نفكر فى ضرورة خلق حوار ثقافى داخلى مثلا بين العلمانيين والإسلاميين والمدافعين عن الثقافة الأمازيغية مثلا وبين من يرون فى الدفاع عنها خطرا يهدد الوحدة الوطنية".

أما الكاتب المغربى عبداللطيف كمال فرد فشل الحوار بين الحضارات إلى غياب التكافؤ على جميع المستويات الإصلاحية السياسية الإقتصادية.."

فالعيب فينا غياب إصلاحات سياسية واقتصادية.. إضافة إلى المسألة الدينية هذا التأجيل فى الإصلاح ليس فى صالحنا". وقال"عندما لا يكون هناك تكافؤ لا يجب أن نطلب رحمة الآخرين".

واعتبر عبدالله ساعف الاكاديمى المغربى ووزير التعليم السابق "الرهان الحقيقى هو خلق اطار ديمقراطى تعددى فيه التنوع والإختلاف وتدبير حضارى للصرعات". كما شدد على أن "حرية التعبير هى أداة أساسية فى الصراع ضد الإنغلاق ورفض الآخر". وقال إن"حرية التعبير هى مكون أساسى من التنوع وبالتالى هى أسمى القيم وسندها الرئيسى هى صحافة حرة".

وتتواصل فى الدارالبيضاء فعاليات معرض الكتاب الدولى حتى 17 فبراير الحالى ويتخلل المعرض ندوات ومناقشات فكرية حول موضوعات مثل "الإسلام القيم العقلانية والحوار" و"الأدب والمجتمع" و"الأدب والسينما" و"الكتاب الأمازيغي" و"الكتابات المسرحية" كما يتضمن لقاءات مع مفكرين مغاربة وأجانب.

الثائر
الذراع الأيمن
الذراع الأيمن

عدد الرسائل : 121
تاريخ التسجيل : 20/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى